تقرير : حسين محمد علي
نظمت امانه الشئون الإجتماعيه بالولايه الشماليه برنامجا اجتماعيا استهدفت من خلاله توزيع مواد عينيه لكل من (الأسر الفقيره – نزلاء سجن دنقلا – الكتيبة الاستراتيجيه – اللواء (٢٦٦) دفاع جوي – أسر الشهداء – القوات المشتركه – أسر الوافدين بكل من السليم والبان جديد)، كما شمل البرنامج تقديم دعم نقدي للأسر الفقيره بقيمه (٢٥) الف جنيه نقدي شهري لهذه الأسر.
وجاء البرنامج بتشريف والي الشماليه المكلف الأستاذ عابدين عوض الله، ووزير التنميه الإجتماعيه الاتحادي الدكتور أحمد آدم بخيث، ومسئولي التأمين الصحي بالمركز والولاية، ومسئولي ديوان الزكاه بالشمالية وأمين امانه الشئون الإجتماعيه بالشماليه المدراء العاميين للوزارات بالولايه الشماليه.
والي الشماليه أوضح في كلمته أن شعار الولايه الشماليه في المرحله الحاليه هي قول الله تعالى (الذي اطعمهم من جوع وآمنهم من خوف)، مشيرا إلى أن الاطعام من جوع جاء في المقدمه ثم يليه جانب الأمن، مضيفا أنهم سعداء في هذا اليوم بتشريف وزير التنميه الإجتماعيه للولايه الشماليه والذي يأتي في إطار تأمين الاطعام من الجوع، بمثل هذه المشروعات الهادفه والمتمثله في الدفع النقدي المباشر للاسر، وتوزيع المواد العينيه للفئات المستهدفه، وذلك عبر التنميه الإجتماعيه والشركاء الفاعلين، مشيرا إلى أن العدد المستهدف رقم ليس بالسهل وهو ضمن مشروعات الدوله للإيفاء بمشروعات الأسر المتعففة، مضيفا أن الولايه الشمالية استقبلت في الفتره الماضيه عدد (١٤٠٠) فرد من الوافدين من ولايه الخرطوم بعد الأحداث الاخيره، شاكرا مجهودات الأسر بالولاية الشمالية والتي استطاعت أن تستقبل الاسره الواحده فيها أكثر من خمسه أسر وهذا يدل على عظمه التكافل لإنسان الولاية الشمالية.. مضيفا أن حكومه الشماليه ستكمل خلال عشره ايام من اليوم توزيع المبالغ النقدية للأسر الفقيره لبقيه محليات الولايه المختلفه حسب الخطة الموضوعه، مشيرا إلى أن حكومته من هنا ترسل رساله لرئيس مجلس السياده عبر وزير التنميه الإجتماعيه أن الولايه الشماليه الآن ترفع شعار (يد ترفع السلاح ويد تكافح الفقر)، مشيرا إلى أن الولايه الشمالية لها عده نماذج في برامج مكافحة الفقر ودعم الارتكازات، والبرامج المجتمعية المختلفة.
من جانبه أوضح وزير التنمية الإجتماعية الاتحادي، أن معركه الفقر هي قضيتنا الاساسيه وأضاف (خطتنا لهذا العام بالولايه الشمالية أننا نستهدف إخراج عدد (٦٥٣١) اسره من دائره الفقر بنهايه العام الحالي) وذلك عبر عده مشروعات منها (دفع مبالغ نقدية شهريه لهذه الأسر بواقع (٢٥) الف جنيه شهري، وإدخال هذه الأسر ضمن منظومة العلاج عبر بطاقه التأمين الصحي ومن ثم دعم هذه الأسر بوسيله إنتاج عبر ديوان الزكاه) وهكذا يتجدد المشروع سنويا للأسر المستهدفه مشيرا إلى أن الإحصائيه العالميه تقول ان نسبه (٥٪) من السكان يدخلون دائرة الفقر عن طريق العلاج، ولذلك نسعى لتخفيف تكاليف العلاج على هذه الأسر بواسطه التأمين الصحي، وأوضح الوزير أن الحكومه الاتحاديه تعكف الآن على إنجاح برنامج (الرؤية الاقتصادية لما بعد فترة الحرب) وذلك عبر الاستفاده من مشروعات دول العالم الثالث والمتقدم والتي مرت بمثل واقع السودان اليوم مضيفا أنها نهضت بفضل العديد من الخطط والمشروعات، مضيفا أنهم يسيرون في الاتجاه الصحيح، متمنيا أن يعبر هذا البلد إلى بر الأمان بعد (الكبوه) التي مرت به، مشيرا إلى أن (الحرب هي محنه وسنحولها إلى منحه)، مضيفا أن قضيه الفقر من القضايا التي لها إفرازات سالبه على المجتمعات، ولذلك تعمل وزاره التنميه الإجتماعيه عبر عده مشروعات للاهتمام بالإنسان منذ مرحله الطفوله ثم الشباب ثم الشيخوخة، ولكل مرحله للوزارة دور فيها تجاه الإنسان السوداني.
إلى ذلك فقد أوضح مفوض المفوضيه القوميه لمكافحة الفقر الاتحاديه الأستاذ محمد علي سالم، انهم في المفوضيه يسعون إلى زياده محفظه التمويل الأصغر بالشماليه من أجل استفاده أكبر عدد من الأسر، كما ثمن مجهودات امانه الشئون الإجتماعيه بالشمالية وهي تنفذ عدد من المشروعات الخدمية ، شاكرا حكومه الشمالية على كرم الضيافة وحسن الاستقبال.
من جانبها، عددت الأمين العام للشئون الإجتماعيه بالشمالية الاستاذه منال مكاوى المشروعات التي نفذتها الامانه خلال الفتره الماضيه، مشيرتا إلى أن الامانه تهتم بالعديد من فئات المجتمع وهي (الأيتام – الأرامل – المطلقات – المهجورات – فاقدي السند – أسر المجاهدين)، وأوضحت الأمين العام أن الامانه العامه سوف تعقد اليوم الثلاثاء ملتقى لامناء المحليات يتم من خلاله تقديم ورقه عمل لتفعيل دور المحليات في التنميه، مضيفتا أن الامانه تعكف لاقامه مشروع (مشوار الخير رقم( ٣) بمحليه القولد في شهر فبراير المقبل، كما أقامت الامانه خلال الفتره الماضيه الورش التدريبيه المتخصصه في العمل الاجتماعي، وطالبت الامين العام للشئون الإجتماعيه بالشمالية الوزاره الاتحاديه بعدد من المطالب شملت (زياده مبلغ الوديعه للولايه الشمالية – إدخال الولايه ضمن برامج الدعم المباشر – استكمال مشروع شامل، دعم مشروعات التنمية الخاصه بالمرأه)..وثمنت مجهودات الشركاء من المنظمات واداره التأمين الصحي، وديوان الزكاه، وغيرهم لمساهمتهم في المشروعات الإجتماعيه التي تعمل على مكافحه وتخفيف حده الفقر على مجتمع الولايه الشماليه.
إلى ذلك فقد اشتمل البرنامج على (تكريم الشخصيات التي شاركت في العمل الاجتماعي، وتسليم معينات المحليات، ومشاركة فرقه دره النيل في البرنامج)
هذا وسوف يعقد الوزير الاتحادي اجتماعا مع امانه الشئون الإجتماعيه وديوان الزكاه والتأمين الصحي من أجل مناقشه العديد من القضايا المشتركه بين هذه الاطراف.