وتتحسب لمنع المخاطر الامنيه
قال تعالي( إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ …الخ صدق الله العظيم
ضمن خطة المحلية لمقابلة افرازات
الحرب وفي اطار البرامج الوقائية
التامينية دشن السيد المدير النفيذي محجوب محمد سيد أحمد برفقة السيد مدير جهاز الامن المقدم. عبد الرحمن
والسيد امين الخير مدير قوات الاحتياط بالمحلية ولفيف من قادة المناطق وقيادات الأجهزة الامنية
وضع ارتكازات بدأها بمدخل المحلية
ومنطقة رومي ومنطقة كنكلاب ومنطقة أوربي البوابة الشمالية للمحلية ورابط حاضرة الولاية دنقلا
استقبل ركب المدير التنفيذي بواسطة بعض قيادات المنطقة الذين قابلو اهتمام اللجنة العليا بارتياح وتقدير
أطمئنت اللجنة علي أولوية الامن في هذه المرحلة الحساسة من عمر البلاد وعامل وقاية.
تطمح اللجنة العليا لتفعيل المجتمع ورد الجميل لاهالي المحلية الذين كان لهم السبق في تلبية دعوات السيد الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان القائد العام ورئيس مجلس السيادة لاستنفار الشباب لرد العدوان إذ نجحت المحلية في دعم المجهود الحربي وتأهيل المستنفرين
تاتي هذه الخطوة لإعلان جاهزية المحلية لصد اي تحرك يهدد آمن وسلامة المواطنين
ستعتمد المحلية علي سواعد أبنائها الذين سبق أن تم تدريبهم وتخريجهم بالضفة الشرقية استاد كدكول آن أوان قضف ثمار عرق التدريبات آمنا وسلاما علي المواطنين
قولد الصديق ووحداتها ومناطقها يستحقون ذلك وهم أهلا لتطبيق نظرية العقد الاجتماعي بين الجهاز
التنفيذي والشعب في الحقوق والواجبات ليس بعيدا عن هذا السياق هنالك لجان مختلفة تعمل من أجل توفير الخدمات والتنمية الاجتماعية جنبا الي جنب مع الجهاز التنفيذي وعلي سبيل المثال لجنة تطوير الخدمات الطبية ولجنة تشييد استاد القولد
ولجنة أخري لرصف الطرق قوامها
أبناء المحلية والخبرات الوافده من
العاصمة في مختلف المجالات
ختاما تتطلع اللجنة العليا تعاون
الاهالي مع المستنفرين الذين تقدمو الصفوف لسد الثغور وتامين الولاية

         اللجنةالاعلامية